?
 هل استهان العلم بـ "مخدر داعش"؟       مقتل وإصابة 8 من "داعش" بانفجار حمار كانوا يفخخونه جنوب غربي كركوك       فشل وانحسار "الإخوان المهشمة" .... بقلم : يوسف الحمدني        الأردن يعلي الاصلاح والديمقراطية .... بقلم : فيصل ملكاوي       الانتخابات.. يوم طويل ونتائج تحتاج للقراءة .... بقلم : رومان حداد       «الإخوان» يخفقون مرة أخرى في الانتخابات .... بقلم : بقلم : د.صلاح العبادي       في أعقاب الانتخابات البلدية واللامركزية .... بقلم : د. رحيل محمد غرايبة      
 "الهيئة" تعلن النتائج الرسمية لانتخابات البلدية واللامركزية..لمعرفة النتيجة اضغط على الرابط      

بالفيديو.. طبيب كالثور الهائج يرفس ممرضة في بطنها بسبب الحمل

تشيلي ــ صوت المواطن ــ هذا الفيديو المؤلم لذوي المشاعر والضمائر، رصدت لقطاته كاميرا مراقبة، لم يكن الطبيب الذي أصبح معروفاً بصفة "جبان" في الدولة الأبعد بالكرة الأرضية عن المنطقة العربية، يعلم بوجوده في ممر مركز طبي لشؤون وصحة العائلات بمدينة Valparaioso المعروفة في وسط التشيلي، بأن اسمها جامع لكلمتين، معناهما "وادي الجنة" بإسبانية البلاد المصدومة مما رأت.

إلا أن ما نال ممرضة حاملاً الأسبوع الماضي، على لسان ويدي الطبيب وقدمه الرافسة بطنها، كان جحيماً انتشر خبره مع الفيديو بمعظم العالم،  ويبدأ على ما يبدو الأمر بتلاسن غير معروف موضوعه بين الطبيب المبتدئ والممرضة المتبرعم برحمها جنين عمره 3 أشهر ولما أخبروه طار عقله فهو صديق للممرضة وغضب من حملها منه، وظن أنها تكذب عليه، فرافقها إلى المركز الطبي ليتأكد بنفسه معها، ولما أخبروه بصحة ما قالت طار عقله.

أول ما بدأ به بعد التلاسن، هو الصراخ بوجهها وشتمها. أما يدوياً، فنجده اقترب "وحصرها إلى الجدار وشدها من شعرها" مما أجمعت عليه وسائل الإعلام التشيلية، ثم انقضّ يعضعض في أذنها حتى أدماها، وربما هددها همساً وأهان وجدانها بأسوأ كلام، في مشهد لم ترصده الكاميرا بالكامل، لأنه ابتعد عن مجال رصدها، فيما استمرت هي هادئة لا تنفعل ولا تنتفض، خشية أن يثور عليها أكثر.

وحدث الأسوأ سريعاً: الطبيب ظهر مجدداً، يروح ويجيء انتظاراً لوصول المصعد ليغادر المكان، فحملت صديقته حقيبتين كانتا معها على أرض الممر، وقالت له شيئاً ثار غضبه بسببه من جديد، وربما أخبرته أنها ستخرج معه ولن تدعه يفلت من مسؤولية حملها، عندها استجمع قواه كما ثور هائج وسدد رفسة عنيفة إلى بطنها، انطوى على أثرها جسمها بالكامل من الألم.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: