?
 المقاطعة بداية لمواجهة قرار ترمب .... بقلم : خالد الزبيدي       400 مليون دينار مال ضائع .... بقلم : عصام قضماني        توظيف المعاهدة للمزايدة .... بقلم : د. فهد الفانك        التحرّر من مأزق دعم السلع ضرورة في دول المنطقة .... بقلم : عامر ذياب التميمي       هل توقعات الطلب على النفط حقا آمنة؟ .... بقلم : د. نعمت أبو الصوف       هل تسمح الولايات المتحدة بمزيد من تراجع دور الدولار؟ .... بقلم : ذكاء مخلص الخالدي       «بيتكوين» والجنون الذي تعشقه الأسواق .... بقلم : عبدالله بن عبدالرحمن الربدي      

لجنة الخدمات في مجلس الاعيان تزور العقبة الخاصة وتلتقي رئيس السلطة

العقبة ــ صوت المواطن ــ كتب محمد الخوالده ــ أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة ان الخطة الاستراتيجية التي تنفذها السلطة منذ تأسيسها تسعى لتحقيق الرؤية الملكية السامية التي ارادها جلالة الملك عبدالله الثاني في ان تكون مدينة العقبة مقصدا سياحيا عالميا وانموذجا للتنمية المستدامة وتعزيز التنافسية في مختلف القطاعات التنموية التي تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني.

وأضاف الشريده خلال لقائه اليوم الثلاثاء رئيس واعضاء لجنة الخدمات العامة في مجلس الاعيان، ان تجربة العقبة الاقتصادية الخاصة حققت اهدافها بجهود القائمين عليها وان السلطة عازمة على خلق انموذج للتنمية المستدامة في المنطقة من خلال تطوير البيئة التشريعية والتنظيمية والسياحية والاقتصادية والبنية التحتية الجاذبة للاستثمارات المحلية والعربية والاجنبية.

واشار الى ان حجم الاستثمارات في العقبة الخاصة وصل عام 2016 حوالي الى 20 مليار دينار ، مثلما وصل عدد الغرف الفندقية الى 4650 غرفة فندقية وان الرقم المستهدف الوصول اليه عام 2025 هو 12 الف غرفة فندقية  ووصول  زهاء 5ر1 مليون سائح للعقبة  وزيادة نسبة مدة اقامة السائح الى 6 ليال لافتا الى ان حجم الاستثمار في القطاعين السياحي والاقتصادي يشهد زيادة متنامية سنويا بفضل الجهود التي تبذلها  السلطة.

ولفت الى ان السلطة تعمل حاليا على تفعيل خدمة النافذة الاستثمارية وتطوير الخدمات المقدمة للمستثمرين من كافة ارجاء العالم بحيث يتم تسجيل المنشأة الاقتصادية والسياحية والاستثمارية بأقل من اسبوعين لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية كما تبنت السلطة عددا من البرامج السياحية والاقتصادية اهمها تطوير الرزنامة السياحية وتسويق العقبة عربيا وعالميا والاستفادة من ميزة المثلث الذهبي العقبة ووادي رم والبترا.


وزاد ان السلطة وتعزيزا للاستثمار في مدينة العقبة قامت بانشاء خطوط طيران منتظمة بين العقبة ومدن العالم وتطوير الرياضات المائية واعادة تأهيل وانشاء بعض المواقع في مدينة العقبة مثل ساحة الثورة العربية الكبرى ومنطقة الحفاير وجبل المطل وانشاء تلفريك يربط الجبل بالساحل وقناة مائية صناعية بطول 1 كيلو متر ومدينة ترفيهية على الشاطئ الجنوبي ومركز ترفيهي العقبة والتركيز على الاسواق الخارجية مثل سوقي الصين والهند، وتطوير 6 مناطق استثمارية في لواء القويرة وضم مساحة 18 الف دونم لتصبح مساحة المنطقة الاقتصادية في محافظة العقبة 390 الف دونم بحيث تخدم هذه المناطق الصناعة والخدمات والسياحة البيئية وتخفف الضغط خاصة في مجال الصناعات على المنطقة الخاصة وتوفر  فرص العمل لابناء الاقليم في اماكن سكناهم .

واشار الشريدة الى انه بعد الانتهاء من نقل الميناء القديم الى الميناء الجديد خلال الاشهر القادمة سيتم ترويج العقبة كمركز لوجستي للتصدير للخارج وربط سكة حديد العقبة بميناء الحاويات وميناء معان البري بهدف احداث تنمية حقيقية بالإقليم وخلق حوالي 10 الاف فرصة عمل جديدة للأردنيين من خلال مبادرة التشغيل والتدريب الرامية الى احلال العمالة المحلية بدلا من الوافدة.

وقال انه وبهدف تشجيع السياحة واطالة فترة مكوث السائح في العقبة ورفع معدلات الاقامة شرعت السلطة في  تطوير نادي اليخوت الملكي الذي يستقطب سنويا حوالي 12 الف سائح، اضافة الى تطوير سياحة المغامرة في وادي رم والبتراء وتطوير الهوية السياحية لمطار الملك الحسين الدولي، ودعم إنشاء خطوط طيران منتظمة وعارضة مباشرة بين العقبة وعدد من العواصم والمدن العالمية والعربية، والشروع في تطوير عدد من المنتجات والخدمات السياحية لتعزيز تجربة السائح خلال زيارته وإطالة مدة إقامته من خلال إنشاء مركز العقبة الترفيهي.

وكان اعضاء مجلس المفوضين قد استعرضوا بشكل موجز اعمال مفوضياتهم والخطط التي تنفذ من اجل الارتقاء بالخدمات المقدمة وتوزيع مكاسب التنمية على المجتمع المحلي لاشراكه في البناءء ضمن مفهوم التنمية المستدامة مشيرين الى ان السلطة حاليا توفر بيئة استثمارية مناسبة وتحافظ على ما تم من استثمارات وتذليل كافة الصعوبات والمعيقات لتظل العقبة وجهة استثمار مناسبة ومنافسة .

كما استعرض الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة الذراع التطويري لسلطة المنطقة الخاصة  المهندس غسان غانم دور الشركة التطويري المنفذ لتوجهات السلطة في تمكين بيئة الاعمال وانجداز المشاريع المتعلقة بعمليات التطوير  .

واشار الرئيس التنفيذي لشركة العقبة لادارة وتشغيل الموانيء الى جاهزية الشركة الفنية للتعامل مع اية عمليات اعادة اعمار تتم في دول الاقليم عبر قدرتها على مناولة ما يناهز 30 مليون طن من البضائع سنويا وتجهيز الشركة بكافة المعدات اللازمة للمناولة وتسهيل نقل البضائع .

ونوه مدير عام شركة العقبة للنقل التي تمتلكها سلطة المنطقة الخاصة  خالد مرسي ابو عبدالله الى تحول الشركة تدريجسا ومع بداية لاعام الجديد الى شركة ذكية من خلال التطبيقات اللاكترونية التي تعزز من دور النقل العام في خدمة المواطن والزائر والسائح في العقبة

كما اشار مدير عام شركة العقبة  للمطارات بشار ابو رمان الى ما طال مطار الملك الحسين الدولي في العقبة من تطوير الامر الذي وضعه في مصاف المطارات الدولية المنافسة في المنطقة والاقليم وقدرته على التعامل مع مختلف انواع الطائرات وتقديم الخدمات للمسافرين وفق رؤية عصرية متقدمة .

بدوره أشاد رئيس لجنة الخدمات العامة في مجلس الاعيان العين عبدالرزاق طبيشات بالخطوات التي خطتها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في مجال السياحة والاستثمار والبنية التحتية منوها باهمية انعكاس نتائج هذه المشروعات على الحياة اليومية للمواطنين مع اعطاء اهمية اضافية لقطاعي التربية والصحة وتنمية وتطوير الخدمات المقدمة لهذين القطاعين.

واكد اعضاء اللجنة الاعيان ايمن حتاحت وعبدالله الموسى ومصطفى البراري وصخر دودين ان الرؤية الملكية في ان تكون العقبة مقصدا سياحيا واستثماريا تحققت بفضل جهود القائمين عليها، داعين السلطة الى مزيد من العمل من اجل خدمة المجتمع المحلي في محافظة العقبة وتلمس احتياجات المواطنين وتطوير مستوى الخدمات المقدمة لهم في البنية التحتية وتحسين الحياة المعيشية من خلال ايجاد فرص عمل اضافية في الشركات والمؤسسات التابعة لها للتخفيف من ظاهرة البطالة بين صفوف الخريجين من الجامعيين وتدريب الفنيين على مختلف المهن الموجودة في سوق العمل لاحلال العمالة المحلية بدلا من الوافدة.

كما التقت اللجنة المدير التنفيذي لشركة واحة ايلة المهندس سهل دودين الذي عرض لانجازات الشركة ومساهمتها في تطوير القطاع السياحي وجذب الاستثمارات العالمية لمدينة العقبة، لافتا الى ان مشروع ايلة من المشاريع الكبرى في تاريخ المشاريع السياحية المتكاملة متعددة الاستخدامات في الأردن، ويتوقع أن يغير شكل العقبة ويحدث فيها نقلة كبرى تتمثل بإضافة 17 كم من الشواطئ الجديدة من خلال إدخال مياه البحر إلى داخل المشروع والتي ستتم بواسطة حفر 250 مترا من شريط خليج العقبة.

وبين ان المشروع سيضم عددا من الفنادق والوحدات السكنية المميزة وملعباً للغولف ومنطقة وسط المدينة تشتمل على العديد من المرافق الحيوية والمحلات المختلفة والمقاهي والمراكز الترفيهية.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: