?
 الملك وولي العهد يهنئان بالعام الهجري الجديد       ولي العهد: كلما ازداد الحمل ثقلا ازددنا ثباتا        الملكة رانيا: خطاب الاستياء وقوى الخوف يضعفان قيمنا المشتركة       الصفدي: 22 دولة تتبنى قرارا اقترحه الأردن بمبادرة لولي العهد       إحالة 35 منشأة في "سحاب الصناعية" إلى النائب العام       شروط جديدة لممارسة مهنة العناية بالبشرة في الأردن        "فتوة" تستقدم بلطجية لتهريب زوجها من الشرطة      

الرئيس العراقي يثمن الدور الكبير للملك بالحفاظ على العراق والامة

عمّان ــ صوت المواطن ـــ كتب حسن محاسنه  ــ ثمن الرئيس العراقي فؤاد معصوم الاهتمام الكبير من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني وحرصه الكبير على سلامة النسيج العراقي في اطار عراق موحد وامن مثمنا الدور الاردني في دعم المسيرة العراقية والجهد الاردني في محاربة الارهاب والتعاون والتنسيق بين الاطراف العربية والدولية.

واشار الى ان موقف جلالة الملك عبدالله الثاني كرئيس لدورة القمة العربية داعم لكل الجهود التي تصب في مصلحة الشان العراقي والعربي بشكل عام حيث لم تقصر المملكة في الحرب على الارهاب وهي مستعدة لاكثر من هذا لافتا للدور الاساسي للاعلام في نقل الاخبار الصحيحة والصادقة .

واعلن خلال مؤتمر صحفي عقده مع ممثلي وسائل الاعلام الاردنية والعربية والدولية عن اقتراب الانتهاء من عصابة "داعش" الارهابية خلال فترة قصيرة وعلى مدى اشهر محدودة .

واعرب عن امله في الوصول مع الجهات المشاركة والداعمة للسلام الى مرحلة اعمار العراق والبدء كخطوت عملية في اعمار العراق وهي عملية ليست سهلة وتحتاج الى صبر وجهد ومتابعة وهو الامر الذي سيبحث في قمة دافوس .

واكد حرص العراق على ان تكون العلاقة مع المملكة الاردنية الهاشمية مبنية على التقدم والتطور نحو الافضل خاصة وان الاردن والعراق يمثلان امتدادا للاخر وليس هذا بالامر الجديد بل هي من الثوابت لنا.

وقال لقد طرحت على جلالة الملك عبدالله الثاني الكثير من الهموم سواء ما يتعلق بالعراق والمنطقة بهدف التنسيق بين الاطراف والعمل من اجل محاربة الارهاب .

ولفت الرئيس العراقي الى ان العلاقات مع الاردن ليست فقط عاطفية ومجاملات وانما هي علاقة قائمة على تبادل المصالح المشتركة وليس المجاملات السياسية لافتا الى العمل الاقتصادي المشترك من خلال انابيب النفط وعودة الاعمال التجارية وبعض المشاريع الاخرى وان بوابة العراق الى البحر هي من خلال الاردن .

وتطرق الرئيس العراقي الى المصالح المجتمعية في العراق مؤكدا انها عملية ضرورية قبل السياسية وان محاربة داعش والانتهاء منها عسكريا امر يعد غير كافيا وانما ملاحقتها في افكارها التي تبثها عبر وسائلها وهو الامر الذي يحتم علينا محاربتها فكريا في كل المناطق والدول سواء في المغرب العربي او الشرق العربي .

كما تتطرق الى عدد من القضايا التي تخص الشان العراقي مجيبا على اسئلة واستفسارات الصحفيين .

وحضر المؤتمر الصحفي السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل وعدد من اركان السفارة. (بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: