?
 احتراق حافلة سياح متجهة للأراضي المحتلة ونجاة ركابها        الملك يجري مباحثات مع الرئيس الفلسطيني .. صور       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       رئيس الوزراء: الحكومة حددت أولويات الإصلاح ولن ترحّل المشكلات       الأردن: تحرير الرقة من داعش انتصار لقوى الخير والإنسانية       الفايز: ما يتمتع به الأردنيون من أمن وأمان معجزة بكل المقاييس       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية      

رئيس الوزراء يلتقي المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة في العقبة و يزور البادية الجنوبية ويلتقي شيوخ ووجهاء المنطقة

العقبة ــ صوت المواطن ــ كتب محمد الخوالده و بترا ــ اكد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ان الحكومة تسعى لتحقيق الاصلاح السياسي الذي اراده جلالة الملك عبدالله الثاني من خلال القوانين الاصلاحية وتجربة اللامركزية الرامية الى تعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار التنموي .

كما اكد رئيس الوزراء حرص الحكومة على انجاح تجربة اللامركزية وتمكين المجالس من القيام بدورها في التخطيط لتنمية المحافظات ووضع اولوياتها التنموية داعيا الى تعزيز التعاون والتشاركية بين المجالس التنفيذية ومجالس المحافظات بما يسهم في تقديم افضل خدمة للمواطنين .

جاء حديث رئيس الوزراء هذا خلال لقائه الخميس المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة في العقبة بحضور وزيري الداخلية غالب الزعبي والدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني ورئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة .

وقال ياتي انعقاد مجالس المحافظات ضمن قانون اللامركزية كانجاز من انجازات الاردن فيما يتعلق بالاصلاح السياسي الذي تدرج بناء على توجيهات جلالة الملك بداية بقانون الاحزاب ثم قانون الانتخاب وبعدها اللامركزية والتي تهدف جميعها الى اشراك المواطن في صياغة مستقبله .

واكد ان الحكومة تعتز وتفتخر باجراء ثلاثة انتخابات ، البرلمانية والبلدية واللامركزية بكل شفافية ونزاهة واخرجت نخبة طيبة من ابناء وطننا العزيز .

وفي الشان الاقتصادي اكد رئيس الوزراء ان الاعتماد على الذات ليس شعارا ترفعه الحكومة بل هدف تسعى اليه واي برنامج اصلاحي اقتصادي في الاردن لن يكون على حساب التنمية لانه لا اصلاح اقتصادي او اجتماعي دون وجود تنمية حقيقية .

ولفت الى ان ان ضبط النفقات الحكومية وزيادة الايرادات تهدف الى تعزيز التنمية وتقديم الخدمات المثلى للمواطنين مشيرا الى ان الموازنه التي اعطيت للمحافظات قد لا تكون كبيرة وذلك بسبب ان هناك مشاريع مستمرة كانت الحكومة المركزية قبل اللامركزية تنفق عليها وبالتالي ما جاء من انفاق في هذا العام هو انفاق جديد مبني على القديم .

وقال ان موضوع حل المشاكل الاقتصادية سيكون الهدف منه زيادة النماء وتحسين الخدمات المقدمة للمواطن وان ما يتم تحصيله من مال سينفق لغايات التنمية وتحسين الخدمات وفي المكان الصحيح ليعطي النتيجة الصحيحة.

وقال ان ما يخصص للمحافظات من موازنات من الموازنة العامة لا يحتوي على المخصصات فيما بين المحافظات اي انه اذا كان هناك مشروع يربط بين محافظتين فيصدر هذا في الموازنة العامة للدولة داعيا مجالس المحافظات ان تقوم بوضع الاولويات الخاصة بمشاريع المحافظة ليصار الى ادراجها على موازنة كل محافظة .

وأشار الى ان الأردنيين نجحوا في اجتياز كل ما يواجههم من تحديات وستنجح الحكومة في تجربة اللامركزية وبعدها ستفكر في الية جديدة للتعامل فيما بين المحافظات بخصوص المشاريع المشتركة من خلال تشاركية المجالس وهذا يخلق مشاركة افضل على مستوى المحافظة والوطن .

وبخصوص المشاريع المستمرة خارج قصبة العقبة أشار الملقي الى ان السلطة بدات بادخال بعض المناطق في خارج منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الى قانون المنطقة لتستفيد من هذا القانون وبالفعل تم ادخال مدينة صناعية في القويرة ليكون لدينا اليوم ثلاث مناطق صناعية ومدينتين لوجستية ومدينة بيئية سياحية مساحتهما حوالي 18 كيلو مترا مربع .

وقال انه طلب من وزير البلديات زيارة بلديات محافظة العقبة ووضع دراسة لواقعها العام وما تحتاجه من الدعم مؤكدا استعداد الحكومة لتقديم الدعم اللازم لتلك البلديات .

واكد رئيس الوزراء ضرورة تعزيز الخدمات الصحية والتعليمية في محافظة العقبة موعزا الى سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لابتعاث اطباء من المحافظة للاختصاص والعودة لخدمة القطاع الصحي في العقبة .

واشار محافظ العقبة حجازي عساف الى تجربة اللامركزية في محافظة العقبة لافتا الى ان مجلس المحافظة يعمل وفق مبدا التشاركية مع المحافظة بهدف اعداد واقرار المشاريع التنموية التي تعود بالنفع على المحافظة .

وعرض مدير وحدة التنمية المحلية في المحافظة خالد الحجاج الاعمال التي قامت بها الوحدة منذ انتخاب مجلس المحافظة لافتا الى انه تم اعداد دليل احتياجات المحافظة الذي من خلاله تبنى الموازنة اضافة الى اعدا برنامج تنموي وعرضه على الهيئات المحلية والتوافق على موازنة عام 2018 وتحويلها الى اعضاء المجلس لدراستها واقرارها وتم التوصل الى الموازنة الراسمالية للمشاريع الجديدة وتزويدها لدائرة الموازنة العامة وتم ربط الموازنة بالمؤشرات الحقيقية والتنسيق مع سلطة العقبة الاقتصادية لتلافي الازدواجية في المشاريع .

بدوره عرض رئيس مجلس المحافظة محمد الزوايده المشاريع المدرجة على موازنة العام القادم والمطالب والاحتياجات التي يطمح لها المواطنين في محافظة العقبة لافتا الى ان من اهمها بناء مستشفى حكومي واستحداث وحدة معالجة لمرضى السرطان ودعم قطاعي التربية والصحة في المحافظة بسبب تردي الخدمات المقدمة في القطاعين .

ولخص اعضاء المجلس محمد المغربي ويوسف العمارين ومحمد النجادات وعالية الكباريتي ونوال حمد علي احتياجات المحافظة المتمثلة في اهمية رفد مستشفى الامير هاشم بكادر طبي وانشاء مشاريع انتاجية صغيرة والاهتمام بالسياحة الدينية والمناطق النائية وتوسيع حدود المنطقة الخاصة والاهتمام بالشباب وابتعاث طلبة الجامعة وترفيع قضاء وادي عربة الى لواء وتحسين مياه الشرب في رحمة والريشة وانشاء مستشفى 60 سريرا وتوزيع الوحدات الزراعية على الشباب واستحداث اقسام زراعي وصناعي في مدرسة وادي عربة وتكملة طريق نملة وادي موسى وفتح باب التجنيد في القوات المسلحة لابناء المنطقة وتوسعة حدود تنظيم القويرة والديسي وقطر ومعالجة اكتاف الطريق في وادي عربة وتخفيض اسعار المياه للوحدات الزراعية اسوة بمناطق الغور الجنوبي واستحداث مكاتب لدوائر الاحوال المدنية والتربية والزراعة في لواء القويرة ومراكز صحية اولية في الحميمة والراشدية وتوفير اطباء اختصاص للمراكز وانشاء نفق الشهيب القويرة وبناء سد وادي ابو مليحان ووادي حفير واعفاء المواطنين من رسوم تقسيم الاراضي المملوكة لهم ودعم قطاع التربية والتعليم الذي يعاني من اكتظاظ الصفوف ونقص المقاعد والغرف الصفية والبيئة السليمة للتعليم .


كما  التقى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في بلدة الديسه الخميس نواب وشيوخ ووجهاء البادية الجنوبية ورئيس واعضاء مجلس محافظة العقبة وافتتح عددا من المشاريع التنموية والخدمية في المنطقة .

وقال رئيس الوزراء انه شرف كبير ان التقي بمجموعة ونخبة من ابناء الوطن الغالي من ابناء البادية الجنوبية ومحافظة العقبة مؤكدا ان هذه الزيارة التي شملت مناطق عديدة من البادية الجنوبية جاءت لتلمس احتياجات ومطالب المواطنين على ارض الواقع .


واشار الى الازمة الاقتصادية التي يمر بها الاردن مؤكدا ان برنامج الاصلاح الاقتصادي لا يمكن ان يكتمل الا اذا تم توجيه الايرادات الفائضة والمساعدات الى التنمية الحقيقية وخدمة الانسان في موقعه وتعزيز الخدمات الاساسية من مياه وكهرباء وغيرها .

واكد ان اي اصلاح اقتصادي لا ياخذ بالاعتبار ان منجزات ومخرجات هذا الاصلاح يجب ان تذهب للتنمية يعتبر اصلاحا منقوصا لافتا الى ضرورة الاعتماد على الذات واعتماده هدفا استراتيجيا وليس مجرد شعار .

كما اكد ان الحكومة ستتابع نشاطها خاصة في الاماكن الاقل تنمية وفي البوادي والمناطق النائية حتى يعيش الاردني بامن وامان وهو الذي يستحق اكثر من ذلك لافتا الى حرص الحكومة على المحافظة على كرامة المواطن الذي يضعها في اعلى سلم اولوياته .


وتوجه رئيس الوزراء بالتحية والتقدير الى القوات المسلحة والاجهزة الامنية التي حمت الاردن تحت قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني مما يدور من حولنا مؤكدا حرص الحكومة على الاستمرار بتحويل المخصصات اللازمة لادامة عملها وكفاءتها .

واعلن رئيس الوزراء ان مجلس الوزراء اتخذ قبل عدة ايام قرارا لزراعة الاعلاف على مساحة نحو 8 الاف دونم في منطقة الديسي وبكلفة 3 ملايين دينار .


وكان النائب عواد الزوايده رحب بزيارة رئيس الوزراء والفريق الوزاري الى البادية الجنوبية وذلك تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني لتفقد احوال المواطنين وتلمس احتياجاتهم مشيدا بالصدقية التي تتمتع بها الحكومة دون البحث عن شعبيات وترحيل المشاكل .


وقال ان مطالبنا كنواب قد وصلت الى الحكومة بضرورة مراعاة الطبقة المتوسطة ومتدنية الدخل في برنامج الاصلاح الاقتصادي .

واشار الى جهود وزارة المياه في حل مشكلة انقطاع المياه في منطقة الديسه والمناطق المجاورة مشيدا بجهود سلطة منطقة العقبة الاقتصادية لدعم التنمية في منطقة وادي رم ووزارة الشباب على طرح عطاء لاقامة مركز شابات في القويرة ومركز شباب الديسي .


كما اعرب عن تقديره للاجهزة الامنية في المنطقة على جهودها في ادامة الامن للمواطنين والسياح الذين يزورن المنطقة .

وطالب النائب الزوايدة باستكمال فتح طريق الديسه المدورة التي تختصر الطريق لاهالي المنطقة وللقادمين من العقبة باتجاه الحدود السعودية مثلما تشكل طريقا بديلا لطريق راس النقب في حالات الاغلاقات الثلجية .


وخلال اللقاء الذي حضره وزراء المياه والري حازم الناصر والداخلية غالب الزعبي والدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني والسياحة والاثار لينا عناب والشباب حديثة الخريشه تحدث عدد من اهالي البادية الجنوبية حيث اعربوا عن اعتزازهم بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني التي جنبت الاردن تداعيات الاحداث في المنطقة والعيش بامن واستقرار .

واكدوا اهمية هذه الزيارات الميدانية للحكومة لتملس احتياجات المواطنين على ارض الواقع ودون حواجز بين المواطن والمسؤول .


وكان رئيس الوزراء استهل زيارته الى منطقة البادية الجنوبية بافتتاح مشروع تزويد منطقة دبة حانوت بالمياه بكلفة نحو 900 الف دينار .

واستمع رئيس الوزراء الى ايجاز من وزير المياه والري حازم الناصر حول اهمية المشروع الذي سيعمل على تحسين التزويد المائي لقرية دبة حانوت البالغ عدد سكانها نحو 2500 نسمة .

واوضح الناصر انه كان يتم تزويد المنطقة بالمياه من خلال مدينة معان ومن ثم الى المريغة والى القرية بطول 37 كيلومترا مؤكدا ان جلالة الملك امر لدى زيارته العام الماضي لمناطق البادية الجنوبية بايصال المياه للمنطقة من مشروع حوض الديسي

واشار الى ان هذا المشروع سيعمل ايضا على تحسين الوضع المائي في مدينة معان وفي بلدة المريغة والتجمعات السكنية البالغ عدد سكانها نحو 10 الاف نسمة من خلال اعادة توزيع الماه التي كانت تزود بلدة دبة حانوت .

كما نفذت وزارة المياه والري وضمن خطتها لتحسين التزويد المائي في مناطق البادية الجنوبية مشروعا لتحسين التزويد المائي لقرى الغال والساحل والصالحية في منطقة الديسي .

ويهدف المشروع البالغ كلفته نحو 168 الف دينار الى تحسين التزويد المائي في هذه المناطق .

كما تفقد رئيس الوزراء مركز زوار وادي رم واستمع الى ايجاز حول جهود تطوير المركز وتعزيز قدرته على استيعاب الحركة السياحية المتزايدة للمنطقة .

كما استمع الملقي الى جهود ادارة النشاط السياحي وحماية الموقع الذي يعد قبلة ومقصدا للسياح من كافة دول العالم مثلما سيتم طرح عطاء لانشاء متحف الديسي الذي يصور الحياة الطبيعية في المنطقة .

وتبادل رئيس الوزراء الحديث مع مجموعة من السياح من السويد الذين يزورن منطقة وادي رم التي تمتاز بشهرة عالمية .

واطلع رئيس الوزراء على مشروع الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء في منطقة القويرة باستطاعة نحو 100 ميجا واط وبكلفة تقدر بنحو 128 مليون دولار الممول بمنحة من صندوق ابو ظبي للتنمية ضمن المنحة الخليجية .

وسيسهم المشروع في تعزيز قدرة المملكة من الطاقة المتجددة وتنويع مصادر الطاقة وامن التزود بها .

كما زار رئيس الوزراء مشروع مخيم سن سيتي السياحي الذي انشىء في منطقة وادي رم منذ نحو اربع سنوات .

وقدم مدير المخيم عوني خريسات شرحا حول خدمات الاقامة والمبيت التي يقدمها المخيم للزوار والسياح من محبي المغامرة والطبيعة الخلابة في وادي رم وبشكل يتواءم مع العادات والتقاليد في المنطقة .(بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: