?
 أوبك وحلفاؤها يدرسون خططا لإطالة أمد كبح إمدادات النفط        رغم ارتفاع المعدن النفيس.. "بيتكوين" يهز عرش الذهب       "ماكدونالدز" تطرح أول برجر نباتي في فنلندا والسويد       وجبة من مطعم شهير تتسبب في طلاق امرأة متزوجة حديثاً       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       المقاطعة بداية لمواجهة قرار ترمب .... بقلم : خالد الزبيدي       400 مليون دينار مال ضائع .... بقلم : عصام قضماني       

حلق رأسه تضامنا مع والدته المصابة بسرطان الثدي

عمّان ــ صوت المواطن ــ كتب مجد الصمادي ــ لم يكتف (ثائر) بالعناية والاهتمام بوالدته المريضة بسرطان الثدي، وتبادل الحب والتقدير والاحترام لها، بل زاد برا بوالدته ليتعايش معها بالمرض بعد أن وصلت الى مرحلة العلاج الكيماوي وتساقط شعر رأسها، ليقرر حلق شعره، دعما لنفسيتها ووقوفا الى جانبها.

لم يفكر(ثائر) يوما أن امه قد تصاب بسرطان الثدي كونها من النساء اللواتي يمارسن الرياضة، وتتبع نظاما غذائيا صحيا، إضافة الى عدم وجود حالات للسرطان في عائلته، إلا أن المرض أصاب أغلى وأعز ما لديه.

ويصف حالة والدته الخمسينية عندما أصيبت بالمرض، إذ أحست بوجود كتله تحت الابط دون الشعور بالألم ما دفعها للذهاب إلى الطبيب لمعرفة وضعها، فأظهرت الفحوصات الطبية أنها مصابة بسرطان الثدي، وبمراحل متقدمة من المرض، مما دعاها لاستئصال الثدي والخضوع لعملية ترميم وتجميل، وكذلك جرعات الكيماوي للسير في مراحل الشفاء.

ويشير الى أنه وبعد خضوع والدته لأولى جلسات الكيماوي سقط شعر رأسها مرة واحدة ما دفعه للقيام بحلق شعره حتى لا يشعرها بأنها مختلفة أو وحيدة في التصدي لهذا المرض، وأن لا شيء سيؤثر على حياتها، وهذا ما فعله أيضا إبنها الاصغر الذي قام بحلق شعره ما كان دافعا معنويا لها خلال مرحلة علاجها .

ويلفت ثائر إلى أن ما قدمه لوالدته شيء قليل، لكنه يرمز الى وجوده بجانبها فهي ليست وحيدة وان الجميع حولها ويساندونها.

وتقول (ام ثائر)،التي تخضع الان للجرعة الكيماوية الثالثة،"إن حبي للحياة ولاسرتي دفعني لاكتشاف قيمة الحياة"،الامر الذي انعكس على رحلتها في علاج السرطان، فلم تعد تخفِ خوفها من مواجهة المرض لحظة اكتشافه العام الماضي، وبدايتها مع المرض.

وعزمت( أم ثائر) على محاربة المرض بشتى الوسائل، وصورة أبنائها لا تفارقها،وتقول "لانني أصبحت أقدر قيمة الحياة، وأشعر أنني تأخرت في مراجعة الأطباء".

ولكن لم يفارقها الشعور بالأمل والتفاؤل بانهاء معاناتها، رغم تخوف أسرتها الشديد قبل إجرائها عملية استئصال الورم والثدي، حيث بدأت تشعر بتحسن الآن، ووضعها الصحي يسير إلى الأفضل،" لأنني لم ألعب أمامهم أبداً دور المريضة" حسب ما تقول.

وتوضح( ام ثائر) أن الدعم النفسي للمريضة من جانب أسرتها يعد مرحلة أساسية من مراحل الشفاء، حيث تجاوزت آلامها وزادت سرعة الشفاء مؤكدة أن الأسرة تلعب دوراً مهماً في استعادة المريضة ثقتها بنفسها والاندماج مرة أخرى في المجتمع، خاصة من جانب الزوج والاولاد، مقدمة النصيحة لكل سيدة مصابة بالمرض أن تعي أن المرض لا يميت .

وتدعو(أم ثأثر) جميع السيدات إلى التحلي بالشجاعة والصبر والإيمان والعمل دائما على إجراء الفحوص الدورية والذاتية، من أجل الكشف المبكرعن هذا المرض،لأن هذه العوامل من شأنها رفع نسب الشفاء والنجاة .

مستشار علم النفس الطبي استاذ الارشاد النفسي بجامعة عجلون الوطنية الدكتور نايف الطعاني يقول، "إن وقع كلمة سرطان على اذن الشخص كبيرة وتحمل الالم والمعاناة عند أخباره بانه مصاب به"، مشيرا الى ان الاعتقادات الخاطئة بتسويق خطورة انتشار المرض، أو الوقاية منه ومعالجته أو الافصاح عن الاصابة به .

ويوضح أن الشخص الذي يتعرض لازمة يمر بمراحل هي الانكار والاسى والحزن واخرها التقبل، فعلى الشخص ان يقبل بالامر الواقع وعدم الاستسلام لاي مرض مشيرا الى ان العقلانية والدعم الاجتماعي والتفكير بايجابية وممارسة تمارين الاسترخاء كلها امور تخفف من التوتر والالم النفسي .

ويلفت الى ان كسر حاجز الخوف والتمتع بقوة الارادة والثبات من أهم خطوات العلاج واقواها كون الحالة النفسية تلعب دورا كبيرا في تخطي الالم والشعور بالوحدة وهي نصف العلاج. وهناك جانبان للمرض جسدي ونفسي ، وهما مرتبطان ببعضهما البعض، إذ كلما ارتفعت المعنويات وتحسنت النفسية والتفكير الايجابي انعكست على الجهاز المناعي والعكس صحيح.

ويشير إلى أن الاشخاص المحيطين بالشخص المصاب والبيئة الاجتماعية تؤثر بشكل قوي على الحالة النفسية، إذ من المهم رفع المعنويات والطاقة الايجابية لتقوية جهاز المناعة، اضافة الى أهمية علاقة الطبيب بالمريض المبنية على التقبل غير المشروط، وان على كل شخص مصاب أن يتحلى بالصبر والثبات وعدم الخوف لتجاوز تلك المرحلة.(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: