?
 نائب الرئيس الامريكي يصل عمان       وفاة بحادث تدهور على طريق العقبة وادي اليتم       الخرابشة يتفقد مشروع محطة المفرق لتوليد الطاقة الشمسية       نادي البقعة يتعاقد مع اللاعب السوري بلحوس       تعيين العساف نائبا لرئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي للشرطة للتايكواندو       صدور رواية "ظلال العمر" للكاتب الفقيه       هيئة تنشيط السياحة تشارك بالمعرض الدولي للسياحة      

"الصحة العالمية": انشاء نظام لجمع البيانات عن الاعتداءت على العاملين الصحيين

عمّان ــ صوت المواطن ـــ تعكُف منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع شركائها، على إنشاء نظام لجمع البيانات عن الاعتداءات التي تستهدف العاملين الصحيين والمرافق الصحية ووسائل المواصلات والمرضى في حالات الطوارئ المعقدة.  

وقالت المنظمة في بيان اصدرته الجمعة: " سوف تُستخدَم هذه المعلومات للوقوف على أنماط الاعتداءات وإيجاد سُبُل ملموسة لتلافيها أو الحدّ من إمكانية عرقلتها لتقديم الرعاية الصحية".

واضافت:" في حين يواصِل المجتمع الدولي الدعوة إلى حماية العاملين الصحيين، تضطلع الحكومات بدور على نفس القدر من الأهمية يتمثّل في ضمان حصول الجميع على الخدمات الصحية بسلامة وأمان، وتعزيز المساءلة عن الاعتداءات التي تستهدف القطاع الصحي".

وخارج نطاق القطاع الصحي، يؤدي المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمؤسسات الدولية دوراً هاماً في ضمان خروج المعلومات بشأن الانتهاكات إلى النور، وفق البيان الذي اكد ضرورة ان يتَّخذ الجميع إجراءات فورية لحماية العاملين الصحيين والمرافق الصحية، للحد من تواصل هذه الاعتداءات.

ولفت الى وجوب "التمسُّك بالقواعد التي تصون الإنسانية" من بين خمس مسؤوليات أساسية يضطلع بها المجتمع العالمي في خطة العمل الجديدة من أجل الإنسانية التي وضعها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون - وهي تقرير يهدف إلى أن تسترشد به المناقشات والقرارات في مؤتمر القمة العالمي الأول من نوعه بشأن العمل الإنساني، والمقرّر عقده في اسطنبول يومَي 23 و24 أيار.

وتوفِّر هذه القمة العالمية فرصة من أجل توجيه نداء قوي إلى جميع أطراف النزاعات المسلحة بأن تحترم القواعد التي أقرّتها في القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وفي هذا السياق قال مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور علاء الدين العلوان:" يحدوني أمل صادق في أن تكون هذه القمة "نقطة التحول" التي نادى بها الأمين العام للأمم المتحدة، وأن تثمر عن التزام قوي من جانب زعماء العالم والمنظمات الدولية ومقدِّمي المعونة والقطاع الخاص ومجموعات المواطنين بالاضطلاع بمسؤولياتهم الفردية والمشتركة من أجل الإنسانية".

ولفت الى ان إنقاذ الأرواح بات في عدد من بلدان إلاقليم مهمةً محفوفة بالخطر؛ فلا تزال الصراعات المتفاقمة وضخامة الاحتياجات الإنسانية تعرِّض العاملين في مجال الرعاية الصحية لمخاطر بالغة، فقد زادت الاعتداءات التي تستهدف العاملين الصحيين والمرافق الصحية في أفغانستان بنسبة 50 بالمئة العام الماضي، وتُعتبر سوريا الآن أخطر مكان في العالم على أرواح العاملين الصحيين، حيث تقع الاعتداءات بمعدّل يثير القلق وعلى نحو يحدُّ من توافر العاملين الصحيين الذين يتواجدون بأعداد محدودة من الأًصل.

وثمة قوانين واتفاقيات واضحة تنُص على عدم الاعتداء على العاملين الصحيين والمرافق الصحية، إلا أن أطرافاً لا تكترث بالامتثال لهذه القوانين والاتفاقيات. وبالرغم من النداءات المتكرّرة الصادرة من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والتي تطالب باحترام العامليين الصحيين وحمايتهم، تتواصل هذه الاعتداءات لتحرم السكان من حقهم الأساسي في الصحة، وتعطِّل بشدة العمليات الإنسانية، وتقوِّض الأنظمة الصحية وأهداف التنمية الصحية على المدى الطويل. وعلينا ألا نقبل بهذا كأمر واقع. (بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: