?
 السرية بين العرب وإيران .... بقلم : ماهر ابو طير       اللاجئون الفلسطينيون: ملف أردني بامتياز .... بقلم : عريب الرنتاوي       البررة العشرة الذين بايعوا الحسين تحت الشجرة .... بقلم : بلال حسن التل        نتانياهو جزء من المشكلة وعدو السلام .... بقلم : فيصل ملكاوي        "إسرائيل": وحدة بوحدة .... بقلم : جمانة غنيمات       هل تعود كرة السلة .... بقلم : محمد جميل عبدالقادر        حقيقة وواقع الارهاب الداعشي .... بقلم : يوسف الحمدني      

أمانة عمان تحيي ذكرى ميلاد "الحسين " طيب الله ثراه

عمّان ــ صوت المواطن ــ أحيت أمانة عمان الثلاثاء على مسرح مركز الحسين الثقافي ذكرى ميلاد الراحل الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ، برعاية أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة وحضور محافظ العاصمة الدكتور سعد شهاب .

وقال أمين عمان " إن الوفاءَ للحسينِ الباني، طيّبَ اللهُ ثراه، هو وفاءٌ لسيرتِهِ ومسيرتِهِ ومنجزاتِه، وهو وفاءٌ للوطنِ وما حققّهُ على مرّ العقودِ الماضية، وما يحققهُ اليومَ ، ونحنُ نمضي على عهدِنا نفسِه في ظلِّ قائدِ المسيرةِ ومعزّزها، جلالةِ الملكِ عبدِالله الثاني ابنِ الحسينِ المعظم يحفظُهُ الله.

وأضاف نحنُ في أمانةِ عمّان ، نشاركُ الوطنَ إحياءَ هذه الذكرى المهيبة ، لملكٍ عظيمٍ كان وسيبقى واحداً من عظماءِ الأمةِ وخالدِيها، لأننا ندركُ المغزى العميقَ لهذه الذكرى الوطنيةِ الجليلة، ومفادُها العملُ لمواصلةِ بناءِ الأردنِ المعاصر، على كافةِ الصعدِ وفي كافةِ المجالات، لأن اسمَ الحسينِ العظيم، طيّبَ اللهُ ثراه، يرتبطُ في ذاكرتِنا الوطنيةِ بالبناء، ليسَ بمعناه المباشرِ وحسب وإن كانَ ذلكَ المعنى ماثلٌ أمامَنا في منجزاتِ الحسينِ العظيمِ العمرانية، بل أيضاً في منجزاتِهِ على صعيدِ حضورِ الأردن على الساحةِ العالمية، ودورهِ المحوري في المنطقةِ والعالم، وتأثيرِهِ الكبيرِ على القضايا الإنسانيةِ وفي المحافلِ الدولية.

وأشار الشواربه إلى أن الوفاءَ للحسين هو كما الانتماءُ للوطن، يتحققُ بالعملِ الجادِ والمخلصِ والبنّاء، وهذه بالنسبةِ لنا في أمانةِ عمّان، أخلاقياتُ العملِ اليومي، والإطارِ الأساسي لرؤيتِنا وخططِنا الاستراتيجية، وثقافتِنا المؤسسيةِ التي يكونُ واحدُنا مخلصاً للأردن ومحباً لعمّان، على قدرِ عملِهِ بها واحترامِهِ لها.

وقال إنّ من رعايةِ الله عزَّ وجل لهذا الوطنِ العزيز، أن قيّضَ لهُ ملوكُ بني هاشمَ الأخيار، ليقودوه من إنجازٍ إلى إنجاز، فكان عهدُنا مع الهاشميين يحفظُهُم الله، وسيبقى، عهدَ محبةٍ وعهدَ عمل، وعلى هذا نمضي اليومَ في ركبِ عميدِ آل هاشم المفدى، جلالةِ الملكِ عبدِالله الثاني ابن الحسينِ المعظم، همُّنا أن يظلَّ الأردنُ بلداً عصرياً متحضراً يواكبُ كلَّ جديدٍ ويسهمُ فيه، ونحنُ في أمانةِ عمّان ننظرُ للعملِ البلدي باعتبارِهِ ميداناً أساسياً لمواكبةِ التطوّر، بخاصةٍ حين يتعلقُ الأمرَ بعمّان، عرينِ أبي الحسين، التي نريدُها أن تبقى درّةَ العربِ وموئلِهِم ومهوى أفئدتِهِم.

وألقى شاعر الاردن حيدر محمود قصيدة ألهبت مشاعر الحضور قال فيها :

أيُّها الوالدُ الملاكُ.. وظُلم ان نُسمي الحُسينَ إلاّ ملاكا

أنت هذا الحمى الجميلُ الذي صاغتهُ بالصّبر ، والأناةِ يداكا

أنت هذا الشعبُ النبيلُ الذي كانَ على قدرِ ما تَمنّت مُناكا

يَتحدّى بوردِهِ الوردَ لكن يتحدّى بشوكِهِ الأشواكا

بأقل القليلِ حقّقَتَ ما أدهَشَ كُل الدُّنيا .. وحتّى عِداكا

إنَّهُ العزمُ صادقاً .. والتّحدّي واثقاً .. والمُجابُ دوماً دُعاكا

وكراماتُ هاشمٍ قد تَجلَّت فيكَ أنوارُها .. فّشَعَّ ضياكا

وهي جيلاً مِن بعدِ جيلٍ ستمتدُّ ويبقى يمتدُّ فينا .. سناكا

أيُّها الشّاهِدُ الأمينُ على عَصرٍ تجاوزتَ عَصرهُ : إداركا

وتجاوَزتَهُ حُضوراٍ وَوعياٍ فَهو دَوماً هُنا .. وأنت هُناكا

ولقد كُنتَ دائماً صاحبَ الكَشفِ وهذي رؤاكَ .. تتلو رؤاكا

المدى شاهدُ بأنّك تحيا في غدِ بعدُ لم يُوافِ مداكا

فَغَدُ حيثُما تكونُ .. وأنى سرت سارَ الزَّمانُ خلف خُطاكا

المُريدونَ كُلُّهُم مُطمئنّون .. إلى أنّ شَمسهُم في سَماكا

والمُريدون كُلّهم جدَّدوا البيعةَ ألاّ لواءَ إلا لواكا

ولقد عاهدوكَ عَهدَ نَشامى أن يرّدوا إليكَ بَعضَ وفاكا

ووفاكَ الوَفا الذي لا يُجارى وَصَفاكَ الصَّفا الذي لايُحاكى

ونَداكَ النَّدى وما كانَ من غِيركَ ما كانَ غيرَ رَجعِ صَداكا

ولنا أن نقولَ في آخرِ السَّطرِ إلى آخرِ الَمدى نَهواكا

وأستهل برنامج إحياء ذكرى ميلاد الراحل الحسين بقراءة الفاتحة على روحه ، وعرض فيلم " على دربه ماضون " حاكى بالصورة أهم منجزات المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ثراه ، وعرض غنائي ( أردن أرض العزم ) قدمه كورال مركز زها الثقافي التابع لأمانة عمان .

وأقيم على هامش الحفل ، معرض صور للمغفور له باذن الله الراحل الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه . تضمن محطات مختلفة في مسيرة حياته رحمه الله .

وحضر الحفل مدير مدينة عمان المهندس عمر اللوزي وعدد من أعضاء مجلس الأمانة والمفتش العام ونواب مدير المدينة والمدراء وعدد كبير من موظفي أمانة عمان والمدعويين .





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: