?
 وفاة بحادث تدهور على طريق العقبة وادي اليتم       الخرابشة يتفقد مشروع محطة المفرق لتوليد الطاقة الشمسية       نادي البقعة يتعاقد مع اللاعب السوري بلحوس       تعيين العساف نائبا لرئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي للشرطة للتايكواندو       صدور رواية "ظلال العمر" للكاتب الفقيه       هيئة تنشيط السياحة تشارك بالمعرض الدولي للسياحة       مندوبا عن القائد الاعلى .. رئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل قائد قوات الدفاع الاسترالي /إعادة مصححة      

فعاليات تثمن جهود المخابرات العامة في إحباط المخططات الارهابية

عمّان ــ صوت المواطن ـــ اشادت غرفة صناعة عمان بيقظة الأجهزة الأمنية وعلى رأسها دائرة المخابرات العامة والتي تمكنت من القبض على خلية ارهابية كانت تنوي القيام بعمليات لزعزعة الأمن والاستقرار بالمملكة، مؤكدة أن الامن والاستقرار وسيادة القانون هي الركائز الأساسية للتنمية.

وقال رئيس الغرفة العين زياد الحمصي في بيان صحافي الاربعاء "أن هذه المخططات الارهابية البائسة، تستحق منا كل الاستنكار والادانة وتزيدنا التفافا حول القيادة الهاشمية الحكيمة وقواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية للوقوف سدا منيعا بوجه كل قوى الشر والضلال والدمار".

واضاف ان الأردن سيبقى متماسكا بمواجهة ومكافحة الارهاب والتطرف، داعيا المواطنين لليقظة وتفويت الفرصة على من يريد السوء بالأردن ومحاولة اخلال الأمن فيه، سواء كان ذلك من خلال مخططات ارهابية او بث الشائعات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من الأدوات التي يتم استغلالها لنشر الاخبار الكاذبة احيانا لغايات التشويش على المواطنين والحركة الاقتصادية.

واكد العين الحمصي وقوف القطاع الصناعي بمختلف مؤسساته الى جانب الوطن والمواطن وأمنه، واستمراره والقيام بواجباته ومسؤولياته بتزويد المواطنين باحتياجاتهم، ضمن دوره في تأمين الأمن الغذائي والاقتصادي.

و اشاد مجلس نقابة الصحفيين الاردنيين بجهود دائرة المخابرات العامة في كشف المخطط الارهابي لعناصر مؤيده لعصابة "داعش" الارهابية والتي تستهدف النيل من الوطن وزعزعة الامن والامان.

وثمن المجلس في بيان اصدره الاربعاء خلال اجتماع برئاسة النقيب راكان السعايدة، حرص المخابرات العامة والاجهزة الامنية على حماية الوطن ليبقى واحة امن وامان واحباط جميع المحاولات الفاشلة التي تحاول إثارة الفوضى والرعب لدى المواطنين.

واكد البيان ان ما قامت به دائرة المخابرات يعزز ثقة الوطن بالجهود الامنية؛ فرسان الحق الذين يستحقون الشكر والثناء في احباط المخططات التخريبية خصوصا في هذه المرحلة الحساسة وحماية مصالح الاردن من فئات العابثين والمجرمين.

واشار البيان الى ان محاولات هذه الفئات الضالة لن تنال من استقرار وامن الاردن، لان هناك تماسك شعبي وحكومي مع القيادة الهاشمية المظفرة التي تسعى دائماً من اجل الحفاظ على امن الوطن واستقراره ليبقى الاردن درعا حصينا لكل من تسول له نفسه النيل منه.

واوضح البيان ان ما قامت به المخابرات العامة يعتبر محط احترام وتقدير وفخر واعتزاز للاحترافية المهنية العالية التي يتمتعون بها ومواصلتهم الليل والنهار من اجل الكشف عن اي محاولة ارهابية قبل وقوعها ومحاربة الافكار الظلامية ليبقى الوطن عصيا في وجه الظالمين.

وشدد البيان على اهمية الوقوف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية المظفرة والاجهزة الامنية لتعزيز مبدأ التمسك بالوحدة الوطنية والانتماء للوطن لمجابهة التحديات التي تستهدف النيل من استقرار الوطن ومرتكزاته وثوابته وانجازاته في المجالات والميادين كافة.

كما ثمنت مؤسسة المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى جهود رجال المخابرات العامة في إحباط مخطط إرهابي خططت له خلية ارهابية مؤيدة لعصابة "داعش" الإرهابية خلال شهر تشرين الثاني لعام 2017 .

وقال مدير عام المؤسسة اللواء المتقاعد أحمد العفيشات العجارمة الأربعاء، إن محاولات تنظيمات إرهابية دنيئة، زعزعة الأمن والاستقرار، وبث الرعب والفوضى، واستباحة دماء الأردنيين المحرمة، ستظل مدحورة.

وأضاف أن ضباط وأفراد دائرة المخابرات والأجهزة الأمنية، الذين يصلون الليل بالنهار، ويسيجون الأردن بسواعدهم وأرواحهم، ليظل آمناً مستقراً عصياً، تتحطم على قلاعه كل المحاولات الخسيسة الهادفة عبثا للنيل منه.

وأشاد العجارمة بيقظة رجال المخابرات العامة ودورهم الكبير في حفظ أمن الوطن والمواطن ومتابعة كل ما يجري بهدف إدامة استقرار أمن الوطن واستقراره.

وأكد أن ما تقوم به دائرة المخابرات العامة من إحباط للمخططات الإرهابية والقبض على المخربين الذين يستهدفون أمن الأردن هو بمثابة وسام فخر واعتزاز لكل الأردنيين عبر إفشال مخطط الخلايا الإرهابية التي كانت تخطط للعبث بأمن واستقرار البلد بعملية استباقية قبل وقوعها.

وأضاف أن "هذا البلد عصي على كل من تسول له نفسه المس بأمنه واستقراره بفضل وعي المواطن والأجهزة الأمنية وقيادتنا الحكيمة.

وقال إن الأجهزة الأمنية ترعرعت على الحكمة والتسامح ولم الشمل وسيبقى الأردن آمنا مستقرا وسنبقى عاجزين عن أن نقدم للأجهزة الأمنية ما تستحقه من الإجلال والاحترام والتقدير.

وأكد أن إلقاء القبض على العصابة الداعشية من قبل رجال المخابرات العامة اثلج صدر كل اردني وكل إنسان يعيش على تراب هذا الوطن الغالي، لافتة إلى أن هذه الفئة الظلامية ما فتئت تحاول المرة تلو الأخرى النيل من قلعة الأردن الشامخة إلا أنها سرعان ما تقع في وبال أمرها وشرورها وتسقط بأيدي فرسان الحق الساهرين على امن الوطن والمواطن.

وشدد العجارمة باسم المتقاعدين العسكريين: كلنا في خندق فرسان الحق بدائرة المخابرات العامة، وكلنا لسان صدق وحق معهم ومع الجيش وجميع مرتبات أجهزتنا الأمنية الذين فوتوا على المتربصين بالأردن الفرصة للتدمير وقتل الأبرياء والحاق الضرر بالمقدرات الوطنية.

كما أكدت لجان الخدمات والهيئات الاستشارية والفاعليات الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني وشيوخ ووجهاء المخيمات في المملكة، أن محاولات قوى الارهاب الظلامية للمس بهذا الحمى العربي الاردني الهاشمي ستتحطم دوما على صخرة يقظة واستعداد اجهزتنا الامنية، وعلى رأسها جهاز المخابرات العامة ووعي ابناء شعبنا الاردني الواحد والتفافنا حول راية قيادتنا الهاشمية الحكيمة.

وأضافت في بيان صادر الاربعاء: نسجل بمداد من الذهب اعتزازنا بقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية الذين يصلون الليل بالنهار ليظل الاردن واحة امن واستقرار وقلعة حصينة امام كل التحديات والمخططات الارهابية البغيضة.

وتقدمت بالتهنئة لجلالة عبد الله الثاني والاجهزة الأمنية وابناء الشعب الاردني الواحد، على الانجاز الكبير لفرسان الحق، بإحباط المخطط الارهابي الذي استهدف امن واستقرار الاردن.

  وفي نفس السياق اكد مجلس محافظة الكرك وقوفه الى جانب القوات المسلحة والأجهزة الامنية في الدفاع عن الوطن والمواطن.

وعبروا في بيان الاربعاء عن اعتزازهم بجهود نشامى دائرة المخابرات العامة والأجهزة الامنية والعسكرية في جميع مواقعهم، والذين اثبتوا على الدوام أنهم الرجال القادرون على التصدي للخارجين عن القانون والمجرمين الذين يريدون النيل من الوطن ومنجزاته.

واضاف ان وعي اجهزتنا الأمنية فوت عليهم الفرصة للنيل من مقدرات الوطن والشعب، مؤكدين وقوفهم صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية والجيش العربي المصطفوي لإبقاء الاردن واحة أمن وأمان.(بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: