?
 حماس تبلغ مصر رسمياً موافقتها على الورقة الأخيرة للمصالحة       إسبانيا تسحب مذكرات الاعتقال الدولية بحق كبار المسؤولين الكاتالونيين       الاحتلال يمنع العبداللات من دخول فلسطين بعد اطلاقه البوم " فلسطين من النهر إلى البحر "       الناشطة الاعلامية د. خلود ابو طالب تهنىء بزفاف ابنة رجل الأعمال السعودي الشيخ احمد بن علي       الوزير الاسبق سعيد شقم في ذمة الله       غنيمات تؤكد على خطط ونهج الحكومة للمرحلة المقبلة       هيئة الإعلام تدعو الحاصلين على رخص المطبوعات الورقية ومؤسسات النشر مراجعتها      

انطلاق مسيرات نصرة للقدس

عمّان ــ الزرقاء ــ صوت المواطن ـــ انطلقت من أمام المسجد الحسيني بعد صلاة الجمعة مسيرة سلمية نصرة للأقصى تحت شعار "انما الاقصى عقيدة" شاركت فيها فاعليات شعبية وحزبية ونقابية وشبابية، وانتهت في ساحة النخيل.

والقى النائب سعود ابو محفوظ كلمة استذكر فيها الشهداء، مشيرا الى ان التاريخ سيشهد للأردنيين وقفتهم ومواقفهم منذ عشرات السنين ودفاعهم عن القدس والأقصى وجميع الأماكن.

وندد بالسياسات والاجراءات القمعية التي ترتكبها السلطات الاسرائيلية كل يوم، داعيا الى وقفة عربية موحدة في وجه كل المخططات الاسرائيلية وخصوصا محاولات تهويد القدس، مجددا رفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقل سفارة بلاده الى القدس واعتبارها عاصمة لاسرائيل.

ورفع المشاركون في المسيرة الاعلام الاردنية وشعارات تمجد القدس وتؤكد التمسك بالقدس ومقدساتها وبحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس.

من جانبها أكدت الفاعليات الحزبية والشعبية في محافظة الزرقاء خلال مسيرة الجمعة نصرة للقدس والمسجد الأقصى، على عروبة القدس ورفض قرار الرئيس الاميركي نقل سفارة بلاده الى القدس واعتبارها عاصمة لاسرائيل.

وندد المشاركون خلال هتافاتهم في مسيرة الغضب والاستنكار التي انطلقت بعد صلاة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب، بالقرار الاميركي غير المشروع وغير القانوني والمخالف لكل الاتفاقات الدولية .

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات كتب عليها عبارات تؤكد عروبة القدس وانها ستبقى عاصمة للفلسطينيين أصحابها الشرعيين، داعين الى توحيد الصف العربي وتوحيد الكلمة للتصدي للقرار الاميركي ومواصلة الضغط على الادارة الاميركية للتراجع عن قرارها غير المشروع .

وثمن المشاركون في المسيرة مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية الدينية على المقدسات، مبينين ان جلالته لا يدخر جهدا في سبيل جمع الكلمة العربية والاسلامية لمواجهة القرار الاميركي ودفع الادارة الاميركية للتراجع عن هذا القرار غير المدروس والمرفوض عالميا .(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: