?
 10 اصابات من رجال الامن و انتهاء كافة مظاهر الاحتجاج في محيط الرابع       الأمير الحسن يرعى اجتماع إطلاق دراسة مراجعة الاستراتيجية "تحقيق هدف التنمية المستدامة المحور الثاني"       الرزّاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام"       وزير الخارجية يلتقي نظيره التونسي       محتجون ينامون في الشارع       صاحب مقولة "هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية": أفلست وأعيش أتعس أيامي        مبادرة اماراتية لدفع الالتزامات المالية عن 1700 غارمة      

رئيس مجلس الاعيان يثمن مواقف الملك الصلبة في الدفاع عن حقوق الاردنيين

عمّان ــ صوت المواطن ــ ثمن رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز ، المواقف الصلبة لجلالة الملك عبدالله الثاني ، في الدفاع عن حقوق الاردنيين ، ورفض المساومة عليها ، وعلى ثوابتنا الوطنية ، وحرص جلالته الدائم ، على الدم الاردني الغالي .

وقال ان هذه المواقف الكبيرة لجلالته ، هي التي دفعت الحكومة الاسرائيلية ، واجبرتها على تقديم الاعتذار والاسف الرسمي ، والادانة ، لحادثتي السفارة ، واستشهاد القاضي زعيتر ، وتعويض اهالي الضحايا ، والاستجابة للطلب الاردني بفتح تحقيق بالحادثتين .

وبين رئيس مجلس الاعيان ، ان الاردن بقيادته الحكيمة الشجاعة ، لم يتهاون يوما تجاه حقوق مواطنيه وقضاياه العادلة ، وقضايا امته العربية ، وعلى رأسها القضية الفلسطينية ، والدفاع عن القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية ، رغم الضغوطات ، فمواقفنا الوطنية والعروبية ، لم تكن يوما لحظة عابرة ، انها نهج هاشمي ثابت ، وهذا ما اكده جلالة اليوم ايضا ، لنائب الرئيس الامريكي ، بان القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية ، وان الاردن يرفض تغير الوضع القائم بالقدس ، تاكيد جلالته بان يترك امر القدس لمفاوضات الحل النهائي ، الذي يجب ان يقوم على اساس حل الدولتين ، وقرارات الشرعية الدولية .

وقال الفايز ان الاعتذار الرسمي الاسرائيلي ، ورضوخ اسرائيل ، للمطالب الاردنية العادلة ،يعد انتصارا كبيرا للاردن ، وللعدالة الانسانية ، التي تنتهكها اسرائيل يوميا بحق الشعب الفلسطيني الاعزل ، الا من كبريائه وعزته ، ودفاعه المستميت عن حقوقه المشروعة .

ودعا الفايز الشعب الاردني بمختلف قوه السياسية والوطنية والاجتماعية ، الى الوقف خلف قيادتنا الهاشمية ، وتعزيز تماسكنا الوطني ، ونسيجنا الاجتماعي ، في ظل هذه الظروف الصعبة التي تواجهنا ، بسبب ازمات وصراعات المنطقة .(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: