?
 طقس اليوم الجمعة : الأجواء صيفية عادية في المرتفعات الجبلية       اتركوا لنا بعض الحدائق آمنة .... بقلم : أحمد الشحماني       الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا        الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل       الغذاء والدواء تتحفظ على كميات من الارز تباع باكياس مختلفة التواريخ       "التعليم العالي" تدرب كادرها على كشف تزوير الشهادات        إعادة تحديد السرعات المقررة على طريق الزرقاء الأزرق العمري الجديد      

تقدير فلسطيني لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني

غزة ــ صوت المواطن ــ توجه النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، بالشكر لجلالة الملك عبد الله الثاني لتعزيز قدرات وإمكانيات المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة لخدمة المرضى والجرحى والمصابين، إضافة لاستقبال عدد من الجرحى في المستشفيات الأردنية.

وقال الخضري في بيان صحفي الاثنين إن " الاردن كان من المبادرين في دعم وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني في غزة، وهو يُشغل باقتدار وكفاءه عالية المستشفى الميداني في القطاع خدمة للمرضى ومساعدة لهم في الحصول على الخدمات الطبية".

وشكر الخضري، الاردن ملكا وحكومة ومؤسسات وشعب عريق ومحب، على هذا الدور الطبيعي الذي يجسد معاني الإخوة والوحدة العربية، خاصة الأردنية الفلسطينية.

وأضاف " هذه الخطوات الأردنية العملية التي تعبر عن مدى الترابط والتكاتف بين الشعبين الأردني والفلسطيني، هي في أعلى درجات التقدير من قبل كل أبناء شعبنا".

وقال الخضري " بعد المجزرة التي ارتكبها الاحتلال بحق المتظاهرين في غزة، عزز الاردن وبشكل عاجل أطقم العمل في المستشفى الميداني بخيرة أبنائه من الأطباء المهرة في العديد من التخصصات، وأرسل أدوية ومعدات طبية لازمة في هذا الظرف الحرج، الذي تعاني فيه المستشفيات في غزة ولا زالت تعاني من نقص شديد في الأدوية.

وأشار إلى أن ما تقوم به الأطقم الطبية الأردنية المتخصصة التي جاءت على أعلى مستوى إلى غزة، لتعزيز الدور الرائد للمستشفى الميداني، هو قدوه ونموذج يحتذى به للوقوف الى جانب شعبنا الذي يعاني مرارة الحصار وخاصة القطاع الصحي.

وناشد الخضري كافة المؤسسات الطبية حول العالم، ومؤسسات الهلال الأحمر، بإرسال الوفود الطبية والأدوية والمستلزمات الطبية، وتخصيص دعم خاص وعاجل للقطاع الصحي بغزة الذي يعاني بشكل كبير.(بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: